المرصد السوري: تصاعد أعداد مجزرة كفربطنا إلى 46 شهيداً

حركة نزوح مستمرة وخروج 1800 مدني من الغوطة والبدء بنقل الخارجين ومن تبقوا أمس في المزارع الخاضعة للنظام إلى مراكز إيواء

أور برس – سوريا كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن تصاعد اعداد قتلى القصف المكثف للنظام السوري والطائرات الروسية في كفربطنا، أدت إلى مقتل 46 مدنيا، فيما أشار إلى ارتفاع أعداد القتلى في غوطة دمشق الشرقية إلى أكثر من 1300 مدني منذ بدء التصعيد الجوي والبري عليها. وقال المرصد في بيان، تلقت وكالة (أور برس) نسخة

أور برس – سوريا

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن تصاعد اعداد قتلى القصف المكثف للنظام السوري والطائرات الروسية في كفربطنا، أدت إلى مقتل 46 مدنيا، فيما أشار إلى ارتفاع أعداد القتلى في غوطة دمشق الشرقية إلى أكثر من 1300 مدني منذ بدء التصعيد الجوي والبري عليها.

وقال المرصد في بيان، تلقت وكالة (أور برس) نسخة منه، إنه” تتواصل عمليات استهداف غوطة دمشق الشرقية من قبل قوات النظام والطائرات الروسية، بالتزامن مع استمرار خروج المدنيين من الغوطة، نحو مناطق سيطرة قوات النظام، وبالتزامن أيضاً مع ارتفاع أعداد الشهداء جراء القصف المكثف على مناطق فيها ، حيث ارتفع إلى 57 على الأقل بينهم 9 أطفال عدد الشهداء الذي قضوا اليوم في الغارات على كل من بلدة كفربطنا ومدينة سقبا، من ضمنهم 46 مدنياً بينهم 9 أطفال استشهدوا في الغارات الروسية على بلدة كفربطنا”.

وتابع”فيما استشهد البقية في الغارات على مدينة سقبا، ولا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة، فيما أكدت المصادر أن الكثير من الجثث في بلدة كفربطنا تعرضت للحرق بعضها بشكل كامل وبعضها الآخر بشكل جزئي، نتيجة القصف بمادة الثيراميت التي تتألف من بودرة الألمنيوم وأكسيد الحديد، وتتسبب في حروق لكونها تواصل اشتعالها لنحو 180 ثانية، حيث أن هذه المادة تتواجد داخل القنابل التي استخدمتها الطائرات الروسية خلال الأسابيع الأخيرة في قصف الأراضي السورية، وهي قنابل عنقودية حارقة من نوع “”RBK-500 ZAB 2.5 SM”” تزن نحو 500 كلغ، تلقى من الطائرات العسكرية، وتحمل قنيبلات صغيرة الحجم مضادة للأفراد والآليات، من نوع ((AO 2.5 RTM)) يصل عددها ما بين 50 – 110 قنيبلة، محشوة بمادة “Thermite”، التي تتشظى منها عند استخدامها في القصف، بحيث يبلغ مدى القنبلة المضادة للأفراد والآليات من 20 – 30 متر”.

 

وأشار البيان إلى انه” لا تزال عمليات خروج المدنيين مستمرة من غوطة دمشق الشرقية، حيث خرج منذ صباح اليوم أكثر من 1800 شخصاً من مناطق سيطرة فيلق الرحمن، من خلال معبر حمورية إلى مناطق سيطرة قوات النظام في الغوطة الشرقية، فيما عمدت قوات النظام لاستقدام حافلات لنقل المدنيين من الخارجين أمس ممن باتوا ليلتهم في مزارع الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة قوات النظام لعدم قدرة النظام على نقلهم لمراكز إيواء،”.

ةلفت المرصد السوري ” حيث شهدت الغوطة أمس خروج نحو 20 ألف مدني في أكبر عملية نزوح جماعي إلى الآن منذ حصار الغوطة الشرقية في العام 2013، ومع استشهاد مزيد من المدنيين يرتفع إلى 1316 بينهم 259 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و171 مواطنة، عدد الشهداء المدنيين ممن قضوا جميعاً منذ الـ 18 من شباط / فبراير الفائت، خلال تصعيد عمليات القصف الجوي والمدفعي على مدن وبلدات دوما وحرستا وعربين وزملكا وحمورية وجسرين وكفربطنا وحزة والأشعري والأفتريس وأوتايا والشيفونية والنشابية ومنطقة المرج ومسرابا ومديرا وبيت سوى وعين ترما وسقبا ومناطق أخرى في الغوطة الشرقية المحاصرة، كما تسبب القصف خلال هذه الفترة التي استكملت أسبوعين منذ انطلاقتها، في إصابة أكثر من 5120 مدني بينهم مئات الأطفال والمواطنات بجراح متفاوتة الخطورة، فيما تعرض البعض لإعاقات دائمة”.

<

p style=”text-align: justify;”>وأكمل “كذلك لا تزال جثامين عشرات المدنيين تحت أنقاض الدمار الذي خلفه القصف الجوي المدفعي والصاروخي من قبل قوات النظام على غوطة دمشق الشرقية، ومن ضمن المجموع للشهداء الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان 786 مدني بينهم 120 طفلاً دون سن الثامنة عشر و88 مواطنة، ممن استشهدوا ووثقهم المرصد السوري منذ صدور قرار مجلس الأمن الدولي، الذي لم يفلح مرة جديدة في وقف القتل بحق أبناء غوطة دمشق الشرقية، كما تسبب القصف بوقوع مئات الجرحى والمصابين، حيث لا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد بسبب وجود جرحى بحالات خطرة”./إنتهى

admin
ADMINISTRATOR
PROFILE

Posts Carousel

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked with *

Cancel reply

Latest Posts

Top Authors

Most Commented

Featured Videos