الجزائر: ممثلي الاحزاب الإسلامية يردون على عمارة بن يونس

أوربرس – ايت على عمر ‎خلفت التصريحات الأخيرة التي أطلقها الرجل الأول في الحركة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس بخصوص الأحزاب التي تنتمي إلى التيار الإسلامي والذي قال خـلال نـدوة صحفية لـه أمس بمقر حـزبه بالجزائر العاصمة ” إن الإسـلام السياسي سينتهي في الجـزائر ” وذلك بعد النتـائج التي حققتها الأحزاب التي تنتمي إلى هـذا

أوربرس – ايت على عمر

‎خلفت التصريحات الأخيرة التي أطلقها الرجل الأول في الحركة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس بخصوص الأحزاب التي تنتمي إلى التيار الإسلامي والذي قال خـلال نـدوة صحفية لـه أمس بمقر حـزبه بالجزائر العاصمة ” إن الإسـلام السياسي سينتهي في الجـزائر ” وذلك بعد النتـائج التي حققتها الأحزاب التي تنتمي إلى هـذا القطب في الانتخابات المحلية الماضية،وهو التصريح الذي لــم يـهضمه القادة الإسلامـيون .
وقال الأمين العام لحركة البناء الـوطني في تصريح إلى وكالة(أور برس) في رد لـه على تصريحات رئيس ” الأمبيا ” عمارة بن يـونس ، التي وصفــها بالأسطوانة القديمة ،مؤكدا أن ” خطاب بن يونس ليس موجها للشعب الجزائري وانما لجهات اخرى يريد ان يستقوي بها على الشعب “.

وأوضح نفس المتحدث، أن” الشعب يعرف جيدا ان الإسلاميين جزء اساسي في المنظومة السياسية الوطنية وهم يزدادون في المجتمع”.

وأكد، على أن” التشكيلات السياسية التي تنتهج الفكر الإسلامي حافظت على وعائها الإنتخابي ولم تتقدم خـلال الانتخابات المحلية الماضية، وهــو ما يمكن اعتباره تراجع مؤقت مقارنة بتقدم أحزاب السلطة”، مشيرا إلى أن “الأحزاب الإسلامية متجذرة في المجتمع الجزائري ومن يدعي زوالها مستقبلا فقد جانب الحقيقة”.

وأرجع الـدان سبب تراجع نتائج أحزاب قطب التيار الإسلامي في الانتخابات المحلية الماضية إلى” طـابع هـذه الانتخابية التي يصوت فيــها المـواطن الجزائري وفق منطق الجـهوية أو العروشية، بالإضافة إلى تفشى ظاهرة المال الفاسد التي لجأت إليه بعض التشكيلات السياسية لشـراء أصوات الناخبين”.

وأكد الأمين العام لحركة البناء الـوطني أحمد الدان ” أن الأحزاب الاسلامية لا تنافس في محيط قذر لا يحترم معايير التنافس الديمقراطي والأخلاقي” وذلك في رد لـه للأمين العام لحركة البناء الــوطني”.
من جـهته، قال النائب البرلماني عن حركة ” حمس ” الجزائرية يوسف عجيسة في تصريح له لـ(أور برس) إن” التصريح الأخير الذي أدلى بـه الرجل الأول في الحركة الشعبية الجزائرية يدل على حالته الاقصائية للآخر وعدم إحترامـه لمبادئ الديمقراطية التي يدعو إليها في الكثير من خرجاته الإعلامية، داعيا إياه في نفس الـوقت إلى قـبول الرأي الآخر ”

ولفت، إلى أن” عمارة بن يونس الأمين العام للحركة الشعبية لـه عقدة تاريخية من التيار الإسلامي، وبالخصوص نتائج الانتخابات المحلية للمجالس الشعبية الـولائية والبلدية ،

وأوضح النائب البرلماني عن حركة مجتمع السلم يوسف عجيسة أنه” لا يمكن أن نقيــس حجم الحزب من خـلال نـتائج الانتخابات فقط ، إنما يـكون أيضا من خلال تواجده التنظيمي والنضالي والسياسي الحقيقي في الساحة السياسية الـوطنية “/. انتهى

saif
ADMINISTRATOR
PROFILE

Posts Carousel

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked with *

Cancel reply

Latest Posts

Top Authors

  • saif
    ADMINISTRATOR

Most Commented

Featured Videos