الإتحاد الدولي للصحفيين يطالب الحكومة العراقية بالإفراج عن الصحفي المعتقل لديها” سمير عبيد”

أور برس – بغداد طالب الإتحاد الدولي للصحفيين، الحكومة العراقية بالإفراج عن الصحفي العراقي (سمير عبيد)، الذي اعتقلته القوات العراقية في 22 تشرين الثاني/ أكتوبر الماضي، من منزله وسط العاصمة بغداد، فيما أشار الإتحاد إلى أسباب إعتقال عبيد على خلفية انتقاده للحكومة العراقية بعد فرض سلطتها الاتحادية في كركوك بمقال نشره على صفحته في مواقع

أور برس – بغداد

طالب الإتحاد الدولي للصحفيين، الحكومة العراقية بالإفراج عن الصحفي العراقي (سمير عبيد)، الذي اعتقلته القوات العراقية في 22 تشرين الثاني/ أكتوبر الماضي، من منزله وسط العاصمة بغداد، فيما أشار الإتحاد إلى أسباب إعتقال عبيد على خلفية انتقاده للحكومة العراقية بعد فرض سلطتها الاتحادية في كركوك بمقال نشره على صفحته في مواقع التواصل الإجتماعي (الفيس بوك)، كما طالب ذويه بالإفراج عنه كونه عبر عن رايه ولم يرتكب جرم مشهود.

وذكر الإتحاد، في بيان اطلعت عليه وكالة (أور برس)، أنه “تم اعتقال سمير عبيد، وهو صحفي عراقي نرويجي البالغ من العمر 57 عاما، من قبل القوات الامنية العراقية يوم الأحد الموافق 22 تشرين الأول/ اكتوبر في منزله في حي القادسية في العاصمة العراقية بغداد وظهر أمام المحكمة بعد 5 أيام، هو ماكث في المعتقل منذ ذلك الحين”.

وبين، “يعيش عبيد في مدينة اوسلو النرويجية ويعمل كصحفي مستقل ومعلق سياسي لدى العديد من وسائل الاعلام في العراق وعبر المنطقة”.

وأشار الإتحاد الدولي للصحفيين، إلى أنه “قد نشر عبيد يوم اعتقاله مقال رأي أكد فيه أن قرار رئيس الوزراء لإسترجاع مدينة كركوك محفّز بمصالح شركات النفط الدولية التي ستستفيد من الصناعة النفطية النّامية في المدينة”.

المقال الذي نشره سمير قبل اعتقاله بيوم

وقال، نائب رئيس الإتحاد النرويجي للصحافيين داغ ادار تريغيستاد، في بيانه، إن” الاتحاد النرويجي للصحافيين قلق جدا من اعتقال زميلنا النرويجي العراقي سمير عبيد من قبل القوّات الأمنية العراقية في بغداد”.

ولفت إلى أن ” سمير صحافي معروف، كثيرا ما يُدعى إلى تعليق الأخبار والسياسة على قنوات عربية مختلفة، وإنه من بالغ الأهمية أن يتم ضمان حرية أصوات وآراء كل فئات المجتمع، سواءً في العراق أو النرويج”.

وطالب نائب رئيس الإتحاد،” نحن نطالب الحكومة العراقية بأطلاق سراحه فوراً – لا يجب على أي حكومة أن تسمح إعتقال الصحفيين بسبب ممارسة حقهم في التعبير عن آرائهم”.

بدوره قال رئيس الإتحاد الدولي للصحفيين فيليب ليروث، إنه “ندعو السلطات العراقية باطلق سراح زميلنا سمير عبيد، الصحافة ليست جريمة ولا يجب أن يتم اعتقال أي ًصحفي للتعبيره عن رئيه”.

من جانب أوضح شقيق الصحفي المعتقل، الفنان حسن الرسام، في حديث إلى وكالة (أور برس)، قائلا إن” القضاء العراقي يقرر احالة دعوى شقيقي الكاتب والمحلل السياسي سمير عبيد الى محكمة الجنايات وفق احكام المادة ٢١٠ من قانون العقوبات”.

وأعرب عن امتعاضه من قرار الحكومة باعتقال شقيقه، قائلاً إن ” اعتقال شقيقي ليس لأنه سرق المليارات وليس لأنه قتل وأباد ألف شاب وليس لأنه هجر النساء والأطفال وليس لأنه هرب النفط وسرق الثروات، لا فجريمته أكبر من كل هذه … جريمته هي انه عبر عن رأيه وقرأ للمستقبل”.

وتابع الرسام “وجريمته أنه لديه قلم لا يخاف ويخشى في الحق لومة لائم وجريمته أنه كان ناصح حتى لا يهوا العراق … جريمته أنه احب العراق وحب العراق جريمة ما بعدها جريمة”.

وكان نقيب الصحفيين العراقيين، مؤيد اللامي قد زار عبيد برفقه عائلته في المعتقل أمس الثلاثاء في بغداد، لمتابعة الاجراءات التحقيقية المتخذة وكل مايتعلق بقضيته.

واشاد اللامي، بـ”الاجراءات المهنية التي يتحلى بها مجلس القضاء الأعلى والدوائر القضائية التابعة للمجلس في اتباع الاساليب المهنية التي تضمن حقوق الاخرين وعدم تدخل اية جهات اخرى للضغط على سير التحقيق بملفه القضائي”.

وأضاف، نقيب الصحفيين العراقيين، أن “التوجيهات المستمرة لمجلس القضاء الأعلى إلى الدوائر المختصة ومحاكم التحقيق تؤكد دائما على الحرص لضمان العدالة في كافة القضايا التي تعرض عليها والعمل الدائم على تطبيق دولة القانون”./إنتهى

 

 

saif
ADMINISTRATOR
PROFILE

Posts Carousel

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked with *

Cancel reply

Latest Posts

Top Authors

  • saif
    ADMINISTRATOR

Most Commented

Featured Videos