رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يعلن إنطلاق عملية”قادمون ياتلعفر”

أور برس -بغداد أعلن رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، فجر اليوم الأحد 20 آب/اغسطس 2017، إنطلاق عملية تحرير قضاء تلعفر، غرب الموصل. وقال العبادي في تسجيل متلفز وتلقته وكالة (أور برس)، ” ياأبناء شعبنا الكريم انتم مع موعد مع وأد آخر سيتحقق بمشيئة الله، ها هي مدينة تلعفر تستعد للالتحاق بمسيرة

أور برس -بغداد

أعلن رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، فجر اليوم الأحد 20 آب/اغسطس 2017، إنطلاق عملية تحرير قضاء تلعفر، غرب الموصل.

وقال العبادي في تسجيل متلفز وتلقته وكالة (أور برس)، ” ياأبناء شعبنا الكريم انتم مع موعد مع وأد آخر سيتحقق بمشيئة الله، ها هي مدينة تلعفر تستعد للالتحاق بمسيرة التحرير، وهاهم الابطال يستعدون بتضحياتهم وبجهودهم لتحرير هذه المدينة الصامدة، واقولها للدواعش بأن لاخيارَ لكم الا الاستسلام او القتل”.

وأشار العبادي الى انه”كما وعدنا سابقا ونعد الآن بأننا سنستمر بمسيرة التحرير ،وكل معركة خضناها خلال هذه المسيرة انتصرنا فيها، وكل معركة خاضها الدواعش لم يكن مصيرهم الا القتل والهزيمة”.

وتابع رئيس الوزراء العراقي “احيي هنا جميع القطعات التي تستعد الآن للبدء بعملية تحرير تلعفر، هذه القوات التي تتشكل من قوات الجيش العراقي ومن مقاتلي جهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية وهيئة الحشد الشعبي والشرطة المحلية ويساندهم طيران الجيش والقوة الجوية العراقية والاسناد الهندسي والاسناد الطبي وجميع الاسناد الآخر، واقول للمقاتلين ولابناء شعبنا العراقي بأن الحق معكم وأن العالم معكم، وكلهم ينتظرون انتصاراتكم، والتحالف الدولي يساندكم من الجو لدعم قواتنا وايجاد خلايا الدواعش لقتلها وحماية مواطنينا وجميع المقاتلين الابطال”.
وبين ان “جميع المحاور تتحرك اليوم لبدء عملية تحرير تلعفر والتي ينتظرها جميع الخيّرين من أبناء شعبنا لتلتحق بمسيرة الابطال ومسيرة التحرير، هؤلاء الابطال الذين يقاتلون اليوم هم صُنّاع النصر وهم صُنّاع عزة العراق وسيبقون في عقولنا وفي ضمائرنا وفي جميع جهودنا من اجل رعايتهم ورعاية عوائل الشهداء ورعاية الجرحى ورعاية جميع المقاتلين الذين يحققون هذا النصر”.

ولفت القائد العام للقوات المسلحة، الى أن” تحرير مدينة تلعفر لجميع أبناء تلعفر ومن جميع الهويات ومن جميع المكونات، فنحن لانفرِّق بين مواطن ومواطن فكلهم مواطنون من الدرجة الاولى سواء أكانوا عربا او كردا او تركمانا او اية هوية اخرى سواء أكانوا مسلمين او مسيحيين او ايزيديين او اية ديانة اخرى، كلهم مواطنون عراقيون ، وهؤلاء الابطال المقاتلون جاءوا وهبّوا من كل المحافظات العراقية من اجل الدفاع عن ابنائنا ومواطنينا في مدينة تلعفر ومن اجل تحريرها لتعود الى ابنائها مدينة عراقية عزيزة على قلوبنا وصامدة بوجه الدواعش، ولن يستطيع الدواعش ان يفرقوا بين ابناء شعبنا وبين مواطنينا وبين مكوناتنا فهؤلاء الابطال يتوحدون من مختلف مكوناتهم والشعب العراقي توحّد لمواجهة الدواعش ولتحرير الارض وتحرير التراب. والله غالب على أمره”./إنتهى

 

admin
ADMINISTRATOR
PROFILE

Posts Carousel

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked with *

Cancel reply

Latest Posts

Top Authors

Most Commented

Featured Videos