مناف الساعدي يكتب E: معاناة الصحفيين العراقيين مع الآلهة تموز

العراق: العمل الصحفي حين يغيب الآلهة تموز

   Manaf Al-Saadi writes about the  Iraqi journalists suffering from  Tammuz god     The cars are not soothing in the throes of traffic as they wait for their passage in front of a military checkpoint in the center of Baghdad. The car is moving very slowly towards the checkpoint, which is still far away on

 
 Manaf Al-Saadi writes about the  Iraqi journalists suffering from  Tammuz god

    The cars are not soothing in the throes of traffic as they wait for their passage in front of a military checkpoint in the center of Baghdad. The car is moving very slowly towards the checkpoint, which is still far away on this day when the sun is barely touching the ground. The car’s air conditioner tries hardly to soften the atmosphere inside it; from the radio music is emitted, and the voice of the announcer breaks through, offering advice to citizens in order to maintain their health. The people, who have been forced to come out in this heaty day, are rushing by as they chase a shadow from one building to another.

      The heat that accompanied this month forced me to change my entire program. After nights of burning with the remnants of the summer sun of Iraq, I began to get up late, carrying out the journalistic issues and investigations. I come to bed when the summer heat has subsided, to leave at 11 am, to find that the flame of July has returned to achieve a new record, in addition to its other cruel numbers, affirming the nature of tyranny does not stand before the will of many people and does not remain before them only a small margin of maneuver, and ultimately they are forced to conform   and comply with a change in their way of life and behavior. Having realized the fact that the continuity of life other ways – may be unusual in some cases perhaps – I found myself forced to abandon some of the functions of the journalist, who is chasing events in the street , places of occurrence and inspire hours roaming the markets and roads to topics, Without any significant importance.

    After desperate attempts to combine the fieldwork with the flames of July in this rage, I began conducting the necessary interviews to complete my subjects, relying on telephone calls that may not result every time in reaching the desired person, delaying work under the pressure of the dreaded time, and sometimes the fate decided  out into the hell of July to obtain a permit or opinion on the phenomenon of what has escalated in Iraq, and I want to see people in other countries and raised their interest in their follow-up and repercussions. Many times this spatial dimension filled me with what I write here, published in Germany for example and read by someone sitting behind   computer in an air-conditioned room in a country I had never seen before. Let them know what we, the journalists, are here to accomplish. One thing  have to wait for – and have your idea and experienced – for long hours before the power goes back to running your computer! The subjects that I write are born here in my dark room, and once you see the author’s face, he receives in this vast Atlantic sea from a variety of subjects the diversity of human interest and problems. There is a place on his face that is not linked to place or time, but I do not think the Internet is memorable, but sometimes I forget when someone takes my subject from the page he wrote and publishes it on another page after my name is removed. I imagine the subjects that were stolen from the author’s name, orphaned without affiliation, indicating the suffering writer perhaps, as my suffering here.

    The minutes of waiting in this day, which almost dissolves the head  who dares  to go out into the street, pass as long hours of sweat, thinking with each drop of sweat flowing on your forehead that your body of fluid began to penetrate, to be then a detested land , quickly invaded by a headache, It leaves you alone only after you restore fluid balance to your body, but it is still far from here, the fractions of China.

  The taxi is passing  now in front of the checkpoint. The soldier looks at us, the driver and me  greet the policeman  and with his tired face he passes through the explosives detector with his hand on the car. A process that seems to bless  it during it  journey beyond this checkpoint to the next checkpoint. It seems that the soldier who has been tortured by the army has also repeated it thousands of times this day.

   The car starts to rush again in this concrete forest, which is hidden under the ” the deserted land ” as painted by the English poet “T. S. “I think if he were sent back and was here now, he would not have added to   the July’s scenario. Why do  July die every year? Do not you know that when you die, Ishtar loves you in her fertility in search of you in the world of the dead? You know that when you are absent in the world of the dead in search of you dries the planting , the supplication and the drought, until the God of death releases you, July, and Ashtar returns to the year of life, to rekindle life. It is a fertile imagination that created the myth of Tammuz and Ishtar here thousands of years ago. The absence of July represents the old man of the East, while his return to life is spring. But in the absence of long July!

The car stops in the Bab Al-Sharqi area. I was asked to prepare a story about summer and Ramadan in Iraq and how Iraqis live. It does not take long to search for the scenes of the ways of confronting the July’s sons  during the absence of their father: July. One of the streets became an open-air bathroom, and the water faucets, which pour water on the passersby, were spread out on both sides to cool their bodies. Juice vendors are busy providing cold juices to those who succumbed to the summer heat and did not fast Ramadan. Others scatter the shadow of a building and chat with each other. I heard one of them say, “This temperature is necessary for dates to ripen,” one of them laughs. “If this price is, we do not want dates.” I asked them to take a photo   to complete my story, and I took a taxi back to my house to complete the texts, through the checkpoint. Perhaps I will order the soldier with his tired face, contemplating the return of Tammuz God   and whether Ishtar had found him.

 

 
لم تكد تهدأ محركات السيارات وسط زحمة السير الخانقة وهي بانتظار دور مرورها من أمام إحدى نقاط التفتيش العسكرية وسط العاصمة بغداد، تتحرك السيارة ببطء شديد صوب حاجز التفتيش الذي مازال بعيداً في هذا اليوم الذي تكاد فيه الشمس أن تلامس الأرض. مكيف السيارة يحاول جاهداً تلطيف الجو داخلها؛ من المذياع انبعث موسيقى، تخللها صوت المذيعة وهي تقدم نصائح للمواطنيين من أجل الحفاظ على صحتهم. الناس، الذين اضطرهم شيء ما إلى الخروج في هذا النهار القائظ الحرارة، يمرون مسرعين باحثين وهم يطاردون ظل من مبنى إلى آخر.
 
الحرارة التي رافقت هذا الشهر، حتمت عليَّ أنا الآخر أن أغير برنامج عملي بأكمله، فقد بدأت – بعد ليال ملتهبة ببقايا ما تلقيه شمس صيف العراق- أسهر حتى ساعة متأخرة، منجزاً ما أُكلف به من موضوعات وتحقيقات صحافية. آوي إلى الفراش حين يكون لهيب الصيف قد خمد شيئاً ما، لأغادره عند 11 قبل الظهر، لأجد أن لهيب تموز قد عاد ليحقق رقماً قياسياً جديداُ، يُضاف إلى أرقامه القاسية الأخرى، مثبتاً ما للطبيعة من جبروت لا تقف أمامه إرادة الكثير من الناس ولا يبقى أمامهم سوى هامش ضيق للمناورة، فينصاعون في نهاية المطاف مجبرين إلى التماشي معه والإذعان لتغيير نمط حياتهم وسلوكهم. بعد أن أيقنت حقيقة أن لاستمرارية الحياة طرقاً أخرى تسلكها -قد تكون غير معتادة في بعض الأحيان ربما- وجدت نفسي مضطراً إلى التخلي عن بعض مهام الصحافي الذي يطارد الأحداث في الشارع وأماكن حدوثها وتلهمه ساعات تجواله في الأسواق والطرقات إلى مواضيع، غفل عنها غيره ومرَّ عليها من دون أن يعيرها أهمية تُذكر.
 
إثر محاولات يائسة للجمع بين العمل الميداني ولهيب تموز في هذا القيظ بدأت أجري المقابلات الضرورية لإتمام مواضيعي معتمداً على الاتصالات الهاتفية التي قد لا تكلل في كل مرة بالوصول إلى الشخص المطلوب، فيتأخر العمل تحت ضغط الوقت اللعين، ويكون أحياناً قد كُتب عليك الخروج إلى جحيم تموز للحصول على تصريح ما أو رأي في ظاهرة ما استفحلت في العراق، وأريد أن أطلع عليها أشخاصاً في بلدان أخرى وأثير اهتمامهم في متابعتها وتداعياتها. مرات كثيرة شغلني هذا البعد المكاني بين ما أكتبه هنا، ويُنشر في ألمانيا مثلاً ويقرأه شخص ما يجلس خلف كومبيوتره في غرفة مكيفة ببلد لم أره من قبل. ليتهم يعرفون ما نعانيه نحن، معشر الصحافيين، هنا كي يُنجز موضوع واحد، تضطر أحياناً أن تنتظر – وقد اختمرت عندك فكرته وخبرت زواياه – لساعات طويلة قبل أن يعود التيار الكهربائي ليشغل كومبيوترك! فالمواضيع التي أكتبها تولد هنا في غرفتي المعتمة وما أن ترى وجه كاتبها حتى تُلقى في هذا البحر الإنترنيتي المترامي الأطراف من مواضيع متنوعة بتنوع اهتمام البشر أنفسهم ومشاكلهم. يهيم هناك على وجهه غير مرتبط بمكان أو زمان، لكن عزائي فيه أن الإنترنت لا ينسى، لكني أحياناً قد أُنسى حين يأخذ أحدهم موضوعي من الصفحة التي كتبه لها وينشره في صفحة أخرى بعد أن يرفع اسمي عنه. أتخيل المواضيع التي سُلب منها اسم كاتبها، يتيمة تهيم من دون انتماء يربطها بما يشير إلى معاناة كاتبها ربما، كمعاناتي هنا.
 
دقائق الانتظار في هذا النهار الذي يكاد يذيب رأس من يتجرأ على الخروج إلى الشارع، تمر كساعات طويلة من التصبب عرقاً، تفكر مع كل قطرة عرق تنساب على جبينك أن مخزون جسدك من السوائل قد بدأ بالنفاذ، لتستحيل بعدها أرضاً يباباً، سرعان ما يغزوها صداع، لا يتركك وشأنك إلا بعد أن تعيد توازن السوائل إلى جسدك، لكنها ما تزال بعيدة من هنا، كسور الصين.
 
تمر سيارة الأجرة الآن من أمام حاجز التفتيش، يتطلع الجندي إلى وجوهنا، أنا وسائق السيارة نحييه، فيشيح بوجهه المتعب، ويمر بجهاز كشف المتفجرات بيده على السيارة. عملية تبدو وأنه يباركها خلال رحلتها لما بعد نقطة التفتيش هذه وصولاً إلى نقطة التفتيش التالية. عملية يبدو أن الجندي الذي أعياه القيظ أيضاً كررها آلاف المرات هذا اليوم، فيلوح لنا بوجهه المتعب وبضجر آذناً بالمرور.
 
تنطلق السيارة من جديد في هذه الغابة الإسمنتية التي تخفي تحتها “الأرض اليباب” كما رسمها الشاعر الإنجليزي “ت. س. إليوت.” اعتقد أنه لو بُعث من جديد وكان هنا الآن، لما أضاف إلى سيناريو المشهد التموزي شيئاً. لماذا تموت يا تموز في كل عام؟ ألا تعرف أنك حين تموت تختفي معشوقتك عشتار بخصوبتها بحثاُ عنك في عالم الأموات؟ أنت تعرف أنها حين تغيب في عالم الأموات بحثاً عنك يجف الزرع والضرع ويعم القحط، حتى يطلق إله الموت سراحك يا تموز وتعود بك عشتار إلى عام الأحياء، لتزهر الحياة من جديد. يا له من خيال خصب من أوجد أسطورة تموز وعشتار هنا قبل آلاف الأعوام، فغياب تموز يمثل لإنسان الشرق القديم فصل الصيف، بينما تمثل عودته إلى الحياة: الربيع. لكنك في غياب طال يا تموز!
 
تتوقف السيارة في منطقة الباب الشرقي. أترجل منها بحثاً عن لقطات مناسبة، فقد كُلفت بإعداد قصة مصورة عن الصيف ورمضان في العراق وكيف يعيشه العراقيون. ولا يطول البحث عن تخليد مشاهد طرق مواجهة أبناء تموز للقيظ خلال غياب أبيهم: تموز. فأحد الشوارع بات حماماً في الهواء الطلق، وانتشرت على جانبيه صنابير المياه المعلقة، التي تسكب الماء على المارة، لتبريد أجسادهم. باعة العصائر ينهمكون في تقديم العصائر الباردة للذين استسلموا لحرارة الصيف ولم يصوموا رمضان. آخرون يفترشون ظل أحد المباني ويتجاذبون أطراف الحديث. سمعت أحدهم يقول إن “هذه الحرارة ضرورية كي ينضج التمر”، فيجيبه أحدهم ضاحكاً: “لو كان هذا الثمن، فلا نريد التمر”، ويضحك الجميع. أستأذنهم بالتقاط صورة لهم لأكمل قصتي المصورة، وأستقل سيارة أجرة عائداً إلى منزلي لأكمل نصوصها، مروراً بنقطة التفتيش. وربما سأمر على الجندي بوجهه المتعب، متأملاً عودة الإله تموز وفيما إذا كانت عشتار قد عثرت عليه.
admin
ADMINISTRATOR
PROFILE

Posts Carousel

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked with *

Cancel reply

Latest Posts

Top Authors

Most Commented

Featured Videos