برنامج الحكومة الجزائرية يثير صراعات جديدة بين الموالاة والمعارضة في البرلمان

في انتظار جلسة المصادقة عليه اليوم

أور برس – الجزائر / فؤاد همال شكل برنامج عمل الحكومة الجديد المعروض من طرف الوزير الاول عبد المجيد تبون امس للنقاش تحت قبة البرلمان الجزائري، حلقة صراع جديدة بين الوافدين الجدد الي مبني زيغود يوسف – المجلس الشعبي الوطني-حيث ترى في الاحزاب الموالية للسلطة التي تشكل الاغلبية  من البرلمان الجديد بانه يعكس نية الحكومة

أور برس – الجزائر / فؤاد همال

شكل برنامج عمل الحكومة الجديد المعروض من طرف الوزير الاول عبد المجيد تبون امس للنقاش تحت قبة البرلمان الجزائري، حلقة صراع جديدة بين الوافدين الجدد الي مبني زيغود يوسف – المجلس الشعبي الوطني-حيث ترى في الاحزاب الموالية للسلطة التي تشكل الاغلبية  من البرلمان الجديد بانه يعكس نية الحكومة في الخروج من الضائقة المالية التي تتخبط فيها منذ يونيو  ٢٠١٤، في المقابل تعتبره احزاب قطب المعارضة بانه نسخة طبقة الاصل للبرامج المعتمدة خلال الوزير الاول السابق عبد المالك حملته الاحزاب  المنضوية تحت هذا القطب -المعارضة -تخطى الازمة التي تمر بها البلاد

رئيس الكتلة البرلمانية لتحالف حركة مجتمع السلم ناصر حمدادوش، المحسوب عن التيار الإسلامي المعارض، تحدث لوكالة (أور برس)، قائلا، ان” عدم الذهاب الى المديونية الخارجية سيدفع ثمنه المواطن، حيث سيتم فرض ضرائب ورسوم جديدة   واجراءات تقشفية قاسية على المواطن لتعويض المديونية”.

وأضاف حمدادوش، على هامش الجلسة العلنية التي خصصت لمناقشة مشروع عمل الحكومة  ان “الحديث عن المديونية الخارجية، في كلتي الحالتين ستكون ازمة خطيرة على الجزائر، فاذا ذهبت الحكومة الى المديونية الخارجية فلن تكون الا بشروط قاسية ومؤلمة جدا للدولة الجزائرية والشعب الجزائري، لان هؤلاء هم الدائنون سوف لن يقدموا ديون دون فوائد وانما لا بد لهم من ضمانات وهذه الضمانات في الوقت الرهان غير موجودة”.

وتابع رئيس الكتلة البرلمانية لتحالف حركة مجتمع السلم “الآن الازمة في الجزائر هي ليست ازمة بترول وانما ازمة تراجع الانتاج، ونحن ذاهبون الى مرحلة ما بعد البترول وازمة ارتفاع الاستهلاك المحلي للطاقة وبالتالي فان الدائنون ليست لديهم ضمانات حتى احتياطي الصراف يتآكل الان والتقديرات تقول انه 2019 سيتم نفاذ هذا الاحتياطي، بمعني نفاذ صندوق ضبط الإيرادات الذي يعول عليه لتغطية عجز الميزانية والان نتجه الى نفاذ احتياطي الصرف وبالتالي ستكون الجزائر امام ازمة مالية مزمنة وهيكلية”.

 ومن جهته قال النائب عن الاتحاد من اجل النهضة والعدل والبناء لخضر بن خلاف أن “برنامج الحكومة المقدم من طرف الوافد الجديد الي قصر الدكتور سعدان -قصر الحكومة-عبد المجيد تبون بانه نسخة طبق الاصل لبرنامج حكومات سلال الخمسة الماضية التي ذهبت ولم تقدم حصيلة بيان سياستها العامة وفق ما ينص عليه الدستور، مرجعا ذلك الي غياب ثقافة التقويم في البلاد”.

اوضح بان” برنامج الحكومة الجديد الذي اعدته تزامنا والمرحلة الراهنة التي تمر بها البلاد جراء ازمة المحروقات انه جاء بأسلوب انشائي وخطوط عريضة”.

وأشار النائب عن الاتحاد من اجل النهضة والعدل والبناء الى ان ” في ذلك الي عدم تحديد برنامج الحكومة الجديد لتواريخ واجال انجاز المشاريع التي نص عليه البرنامج مؤكدا بانه يعبر عن نوايا الجهات الوصية لاجتثاث الازمة التي تمر بها البلاد منذ بداية انهيار اسعار النفط في الاسواق العالمية”.

احزاب الموالاة …تواصل سياسة التثمين

وبدوره ثمن النائب البرلماني عن الحركة الشعبية الجزائرية الموالي للسلطة شيخ بربارة، برنامج الحكومة الجديد الذي جاء على خمسة فصول بدءا من تعزيز الحريات والديمقراطية والمساواة الي غاية السياسية الخارجية للدولة.

ويوضح ان” نقطة الاختلاف بين برنامج الحكومة المعروض للمناقشة من طرف الوزير الاول عبد المجيد تبون وبرنامج الحكومات السابقة تكمن في شقها الاقتصادي حيث تستدعي المرحلة الراهنة التركيز على قطاعات اخرى بعيدا عن قطاع المحروقات كالصناعة والسياحة والفلاحة وذلك لإخراج البلاد من الازمة الخانقة التي تمر بها البلاد”.

 كما ثمن رئيس كتلة ثاني أكبر تشكيلة سياسية في الجزائر، التجمع الوطني الديمقراطي، بلعباس بلعباس، معبرا عن ذلك بقوله لوكالة (أور برس) ان ” مخطط عمل الحكومة الجديد المعروض للنقاش أمام النواب الجدد بالمجلس الشعبي الوطني وذلك خاصة فيما يتعلق بقرار رئيس الجمهورية لعدم اللجوء إلى الإستدانة الخارجية”.

معبرا بلعباس، بأن” هذا القرار سيعمل على تشجيع البحث عن مصادر التمويل خارج قطاع المحروقات من خلال دعم الإستثمار خاصة في المناطق الداخلية”.

وشدد رئيس كتلة التجمع الوطني الديمقراطي، على” ضرورة إصلاح النظام الضريبي الذي يعد موردا مهما للخزينة العمومية”، داعيا في نفس الوقت إلى “عدم إثقال كاهل المستثمرين بالضرائب وذلك بالاعتماد على مبدأ الإنصاف”.

وينتظر محللو في جلسة المصادقة على مشروع عمل الحكومة اليوم الجمعة بمقر البرلمان لمن ستميل الكفة. /انتهى

saif
ADMINISTRATOR
PROFILE

Posts Carousel

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked with *

Cancel reply

Latest Posts

Top Authors

  • saif
    ADMINISTRATOR

Most Commented

Featured Videos