وزير الخارجية السعودي ببغداد في أول زيارة رفيعة المستوى منذ “27”عاما

وزير الخارجية السعودي ببغداد في أول زيارة رفيعة المستوى منذ “27”عاما

أور برس – بغداد وصل صباح اليوم السبت وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، في اول زيارة رسمية للسعودية منذ (27) عاما لبغداد بعد حرب الخليج، واستقبل وزير الخارجية العراقي نظيره السعودي في مكتبه ببغداد سبقتها مباحثات للجبير مع رئيس الوزراء العبادي. وذكر بيان لوزارة الخارجية العراقية، حصلت وكالة (أور برس) على نسخة منه ان ” وزير

أور برس – بغداد

وصل صباح اليوم السبت وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، في اول زيارة رسمية للسعودية منذ (27) عاما لبغداد بعد حرب الخليج، واستقبل وزير الخارجية العراقي نظيره السعودي في مكتبه ببغداد سبقتها مباحثات للجبير مع رئيس الوزراء العبادي.

وذكر بيان لوزارة الخارجية العراقية، حصلت وكالة (أور برس) على نسخة منه ان ” وزير الخارجية إبراهيم الجعفري استقبل اليوم السبت، وزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير والوفد المرافق له في مكتيه بغداد”.

وتابعت الخارجية في بيانها ان “جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين بغداد والرياض وسبل تعزيزها وبما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين واستعراض الجهود التي يبذلها العراقيون في حربهم ضد عصابات داعش الإرهابية والانتصارات الكبيرة المتحققة والتأكيد على أهمية التعاون والتنسيق لحلحلة المشاكل التي تعاني منها عموم المنطقة”.

ورحب الجعفري بنظيره الجبير والذي يعد اول ويزر خارجية للمملكة العربية السعودية يزور العراق بعد عام 2003، مبينا أن “العراق حريص على إقامة أفضل العلاقات مع المملكة وتفعيل المصالح المشتركة ومواجهة المخاطر المشتركة”.

 وقال الجعفري “علينا أن نستحث الخطى ونستمر بالحوارات وتبادل الزيارات بين مسؤولي البلدين لبناء علاقات قوية تكون مرتكزا استراتيجيا لمعالجة التحديات التي تواجه المنطقة”.

وكشف الجعفري أنه” كلَّف وكيل وزارة الخارجية العراقية بزيارة المملكة قريبا لمتابعة المسائل الفنية الخاصة بتفعيل المباحثات بين بغداد والرياض وعلى الصعد كافة”، مشيرا إلى أن “العراق متمسك بالعلاقات مع دول الجوار كافة ولكن القوات التركية لازالت متواجدة في العراق بالرغم من الإجماع العربي والمواقف الدولية الرافضة لهذا الانتهاك”.

ودعا ويزر الخارجية العراقية ” المملكة العربية السعودية إلى تأكيد موقفها تجاه التدخل التركي للأراضي العراقية خصوصا وأنها كانت جزءا من الإجماع العربي الذي تحقق في رفض انتهاك القوات التركية للأراضي العراقية وحث الجانب التركي للانسحاب من العراق”.

واكد الجعفري على أن” سياسة العراق تقوم على الانفتاح مع بلدان العالم المختلفة ولا يسمح بالتدخل في شؤونه الداخلية ولا يتدخل في الشؤون الداخلية للدول كما أنه لا يدخل في سياسة المحاور”، موضحا أن” قوة العراق بوحدة وتكاتف مكوناته كافة والعراقيون أثبتوا أنهم موحدون بوجه الإرهاب والحفاظ على وحدة بلدهم والجميع يساهم اليوم في مفاصل الدولة المختلفة”.

ونوه الى أن “العراق يتطلع لفتح معبر جميمة في إطار تعزيز العلاقات وفتح آفاق التعاون المشترك وزيادة حجم التبادل التجاري والاستثمار بين البلدين وبالإضافة لتسمية سفير جديد للمملكة وتسهيل إجراءات منح سمات الدخول الفيزا للعراقيين الراغبين بزيارة المملكة ومناقشة ملف تشغيل الخطوط الجوية المباشرة بين بغداد والرياض”.

من جانبه أكد وزير خارجية السعودية أن “الروابط التي تجمع المملكة مع العراق كثيرة جدا وهذه الزيارة تأتي لإعادة العلاقات الثنائية إلى مسارها الصحيح”، مشددا على أن” المملكة تقف على مسافة واحدة من المكونات العراقية وتدعم وحدة واستقرار العراق”.

ودعا الجبير إلى “العمل على تبادل زيارات مسؤولي البلدين وتفعيل كل الملفات العالقة، كاشفا أن هناك رغبة للعمل على فتح منفذ جميمة بين العراق والمملكة وبحث ملف فتح جسر جوي وتفعيل الطيران المدني بين البلدين”.

وتعد زيارة وزير الخارجية السعودية الى بغداد هي الأولى منذ 27 عاما بعد حرب الخلي في عام 1990، هي الأولى على مستوى الدبلوماسي. /انتهى

1 comment
admin
ADMINISTRATOR
PROFILE

Posts Carousel

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked with *

Cancel reply

1 Comment

Latest Posts

Top Authors

Most Commented

Featured Videos